World Library  


Add to Book Shelf
Flag as Inappropriate
Email this Book

النور المقذوف في القلب المشغوف : رسالة في الايمان: رسالة في الايمان

By النيسابوري الحائري, محمد, بن عبد النبي, السيد

Click here to view

Book Id: WPLBN0100301878
Format Type: PDF (eBook)
File Size: 10.15 MB.
Reproduction Date: 4/28/2018

Title: النور المقذوف في القلب المشغوف : رسالة في الايمان: رسالة في الايمان  
Author: النيسابوري الحائري, محمد, بن عبد النبي, السيد
Volume:
Language: Arabic
Subject: Non Fiction, Religion, عقائد
Collections: Authors Community, Islam
Historic
Publication Date:
2018
Publisher: Department of Cultural & Intellectual Affairs in the Holy Shrine of Imam Hussain A.S, Karbala, Iraq\قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة الحسينية المقدسة
Member Page: safwan

Citation

APA MLA Chicago

بن عبد النبي النيسابوري الحائري, ا. م. (2018). النور المقذوف في القلب المشغوف : رسالة في الايمان. Retrieved from http://worldebookfair.org/


Description
ترجمة المؤلّف: إنَّ من أوثق التراجم هو أن يُترجِم المؤلف لنفسه، سواء كان ذلك في أحد مصنفاته أو ترجمة مستقلة؛ من حيث أنّه أعلم بما قدّم ومرّ عليه من زمن ونشاط، ليتب لنا من خلال ذلك جهده الكبير الذي قام به، ومعرفة لأموره العلمية وغيرها، ي ولم يكن مُصنّفِنا بِدعاً من ذلك، فقد ترجم لنفسه في كتابه الرجال المسمّى: بصحيفة الصفا في ذكر أهل الإجتبا، في القسم الثاني من مخطوطه. إ أن الناظر لهذه الترجمة المُقتضبة التي تنطق بالتواضع، أنّه رحمه الله لم يذكر ل جميع مصنّفاته، ولم يُب لنا بعض الجزئيات من حياته العلمية، مما سنستدركه بعد يهذه الترجمة، ونضيفه لمعرفة حياة هذا العَلَم الكبير. قال رحمه الله: محمد بن عبد النبي بن عبد الصانع، أبو أحمد، المعروف بالمُحدِّث الأخباري، الاسترابادي جَدّاً، النيسابوري والِداً، الهندي مولداً، المشاهدي نُزُلاً، مُصنِّفُ هذا الكتاب، له يدٌ طَولى في الكلام والإلهيات والحديث، والفقه والأصول، وعلم التطبيق والمعارف. ولد يوم الإثنين، الحادي والعشرين من ذي القعدة سنة 1178 ه وهاجر من الهند حاجّاً زائراً مُصِّلاً سنة 1198 ه وجاور الغري، ثم الحائر، ثم مقابر قريش ببغداد، له ثمانون مُصنَّفاً في فنون عقلية ونقلية وشُهوديّة. نسبُ المُترجَم: وذكر حفيده السيد الميرزا إبراهيم جمال الدين نسبه كاملاً في خاتمة كتاب المُترجَم )إيقاظ النَّبيه( إلى الإمام الجواد عليه السلام من ذرية السيد موسى المبرقع))). تنقلاته: نَزَحَ من موطن أجداده في الحجاز، منهم الشاعر السيد حسين المتوفي حدود 900 ه، ثم استوطن جده وأبوه في خراسان، وولد في الهند لما تاجر أبوه في أحد سفراته ثم رجع الى نيسابور وخراسان ثم استوطن النجف محصلاً وكان يصلي إماماً في مقام الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام القريب من المرقد الشريف، ثم استوطن كربلاء في حدود 1207 ه ودرس على يد أكابر أساتذتها لذا لُقِّب بالحائري ويعد من علماء كربلاء حيث دَرسَ ودرَّس فيها وألّف، ثم استوطن طهران في عهد فتحعلي شاه القاجاري، ثم ختم عمره مجاوراً الكاظمية مسكناً ومدفناً))). أولاده: كان للمُصنِّف وَلَدَان، الأَكبر منهما اسمه أَحمد، وهو من أَهل العلم والفضيلة، قُتِل معه رحمه الله، تاركاً وَلَدَين، هربت بهما أُمُّهما الى سبزوار حيث موطنها وأهلها، فكثروا هناك وتناسلوا، وهم يُعرَفون اليوم بفاميلي أخباري، أَي عائلة الأَخبارِي. أَما ولده الثاني واسمه الميرزا علي، فقد انتهى به المقام الى مُافظة العِمَرَة، حيث استطاع الهرب، وبقي هناك زمناً طويلاً، ثمَّ تَنقَّل من منطقة الى أُخرى، الى أن استقرَّ به المُقام في قرية السورة من لواء المنتفج )الناصرية(، وانتشرت ذريَّته، وهم موجودون الى الآن، كثيرٌ منهم من طلبة العلوم الشرعيَّة، وهم معروفون بآل جمال الدِّين))) ومنهم الشاعر العربي الكبير العلامة الدكتور السيد مصطفى جمال الدين. مؤلفاته: كان المُصنِّف رحمه الله كثير التأليف، وفي مختلف وشتى صنوف العلم والمعرفة، وباللغتين العربية والفارسية، وهذا إن دلّ على شيءٍ فإنمّ يدلُّ على سعة مُدركاته، وفطنته الكبيرة، وعلميّته الواسعة، وذكر هو نفسه ستة وأربعين مصنَّفاً وعمره لمّا يزيد عن الأربعين عاماً بكثير، وأضاف من ترجم له - على قلّتهم - مؤلفات غير التي ذَكرَ، وهي: 1 أصول الدين))). 2 الأمر الصريح في جهر الذكر والتسبيح، بالفارسية))). 3 أنموذج المُرتاضين))). البنيان المرصوص بالبراهين والنصوص))). -5 تاريخ وفيات العلماء الإمامية))). -6 التحفة اللاريّة))). -7 الحجّة البالغة))). -8 حديقة الأزهار في تلخيص البحار))). -9 حق التحقيق في معرفة حكم العقل والتصديق))). -10 الحكمة البالغة))). -11 الدر الفريد ومعراج التوحيد))). 12 - الدَمدَمة الكبرى في الرد على الزنادقة الصغرى))). -13 الرسائل الجَفرّية) 1)). -14 ومضة النور من شاهق الطور) 1)). من آثاره: تكية الخاقان، ووقفها على موالي صاحب الزمان، بناها في دار السلطة طهران، عاصر أبا المظفر جلال الدين عالي كهر المعروف بشاه عالم التيموري الهندي، وابنه محمد أكبر شاه الثاني، والسلطان مصطفى، والسلطان محمود العثمانيين. وقدم البلاد العجمية في دولة السلطان محمد خان القاجار، ودولة السلطان، فتحعلي شاه القاجار، وقد مضى من عمره إلى الآن 44 سنة))). أساتذته: تَلمذَ المُتَجَم له على أساتذة كبار أعلام، يشار لهم بالبَنَان في عصره وإلى يوم الدَّيان، وهم كُثر، ذكر في المقدمة الثانية عشرة من الجزء الأول من كتابه )صحيفة الصفا())) ثلاثة مشايخ هم: 1 السيد الميرزا محمد مهدي بن أبي القاسم الموسوي الشهرستاني المتوفي بكربلاء سنة 1216 ه يروي عنه إجازةً وقراءةً وسَماعاً عن صاحب الحدائق الشيخ يوسف آل عصفور. -2 الشيخ الآغا محمد علي نجل الآغا محمد باقر وهو ابن آغا محمد باقر البهبهاني المولود سنة 1144 ه والمتوفي سنة 1216 ه يروي عنه إجازةً عن صاحب الحدائق أيضاً. -3 الشيخ موسى بن علي البحراني يروي عنه إجازةً من طريقين عن صاحب الحدائق، وعن الحاج عبد الهادي المدفون بالغري. -4 السيد محمد مهدي بحر العلوم: وهو السيد محمد مهدي بن السيد مرتضى الطباطبائي، قال عنه المؤلف: أستاذنا السيد محمد مهدي بحر العلوم عالم جليل القدر وهو من الفقهاء الأصوليين البارزين في عصره))). -5 السيد علي الطباطبائي صاحب الرياض وهو السيد علي بن السيد محمد علي الطباطبائي المعروف بأبي المعالي، توفي في كربلاء 1231 # ودفن في الحرم الحسيني))). ومن مشايخه إجازةً الشيخ حسن ابن الشيخ حسين ابن الشيخ محمد آل عصفور البحراني المتوفي سنة 1261 ه كما ذكر في إجازات مشايخه))). أهم تلامذته والراوين عنه: حمل عن المصنِّف العلم، وأخذ عنه المعرفة تلامذة عديدون، ومن أشهرهم: 1 ابنه الأكبر السيد الميرزا أحمد المستشهد معه في بلدة الكاظمية المقدّسة سنة 1232 ه ، كان مُازاً من أبيه. -2 المولى فتح علي بن محمد حسن بن كريم خان زند الشيرازي صاحب الفوائد الشيرازية؛ الذي نقل فيه عن مصنَّفات أستاذه))). -3 الميرزا محمد باقر بن محمد علي الدشتي اللاري صاحب كتاب )الكلمات الحقَّانية في شرح الرسالة البرهانيّة())). -4 الشيخ محمد إبراهيم بن محمد علي بن محمد بن مقصود الطبسي الخراساني صاحب كتاب )تذكرة المحدِّثين())). -5 الشيخ محمد رضا بن محمد جعفر الدُّاوَّني؛ وصفه الطهراني في ذريعته بأنه تلميذ المُترجَم المُغالي في حقِّه))). -6 الشيخ أبو الحسن عبد الصاحب بن محمد جعفر بن عبد الصاحب المتوفَّ حدود سنة 1274 ه أو قبلها بقليل، وعدَّ الحسيني في تراجم الرجال المصنِّف من مشايخ إجازته))). -7 السيد محمد جواد بن السيد محمد زيني بن السيد أحمد العطَّار البغدادي، الملقب ب )سياه پوش( لابس السواد المتوفَّ سنة 1247 ه، كتب على ظهر كتاب أستاذه )ذخيرة الألباب(: )وقد قرأه عليه وصححه وقابله معه، وأخذ منه إجازته())). -8 المولى أحمد بن زين العابدين بن محمد شفيع بن عبد الصانع الذي ألف له كتاب ضياء المتَّقين وقال عنه: إنه قرَّة العين))). -9 السيد محمد سعيد بن السيد مهدي الرضوي القمّي المدعو ب )فاضل خان(. تلميذه وصهره على ابنته كما في الذَّريعة))). -10 الشيخ محمد علي ابن الشيخ محمد ابن الشيخ محمد تقي الشهير بملا علي البرغاني؛ المتوفَّ سنة 1272 ه، ذكر صاحب مستدركات الأعيان أنَّه أخذ عنه علم الحديث))). -11 السيد محمد خان بن معصوم خان الطباطبائي، له ألف )سلاح المؤمن( وفي خاتمته أجازهُ قراءةً))). -12 المولى محمد جعفر بن مهدي النائيني كتب بخطه الرسالة البرهانية وقرأَها على المُترجَم))). أقوال العلماء فيه: -1 قال الخوانساري في روضات الجنَّات: )لا شبهة في غاية فضله ووفور علمه، وجامعيَّته لفنون المعقول والمنقول، ورباعيته في الفروعِ والأصول، ولا في عماقة ذهنه الوقَّاد، ووقادة فهمه النَّقَّاد؛ كما اعترف بها كلُّ ناقدٍ أستاذٍ())). -2 وقال السيد محسن الأمين في أعيان الشيعة: السيد ميرزا محمد جمال الدين الأخباري. ولد يوم الإثنين في الثاني والعشرين في شهر ذي القعدة سنة 1178 ه بمحلة تسمى فرخ آباد من أرض الهند، وقال الشيرواني في كتابه بستان السياحة: تولد في أكبر آباد الهند. وأكبر آباد كانت هي العاصمة ومن المحتمل قوياً أن تكون )فرخ آباد( من أطراف هذه العاصمة فيصدق كلا القولين في موضوع ولادته.أما أبوه السيد ميرزا عبد النبي فإنه ولد في نيشابور وهاجر إلى بلاد الهند بعياله وحرمه وجده السيد ميرزا عبد الصانع ولد في استراباد. قال هو عن نفسه في كتاب رجاله: محمد بن عبد النبي بن عبد الصانع أبو أحمد المعروف بالمحدث الأخباري الإسترابادي جداً والنيشابوري والداً، الهندي مولداً، المشهدي نزلاً. مؤلفاته ذكر له ) 12 مؤلف())). -3 وقال زين العابدين الشّيرواني في بستان السياحة ما ترجمته : )زبدة المُحدِّثين وقدوة المحققين الحاج ميرزا محمَّد الأخباري، كان أعلم علماء زمانه، وأفضل فضلاء أيَّامه، وكان له يدٌ طولى في كثيرٍ من العلوم الظاهرية ولاسيَّما في فن الحديث، وكان له كثيرٌ من الفنون، وكان يفوق علماء عصره في أكثر العلوم( وقال أيضاً: «وكان فصيحاً بليغاً ماهراً في اللغة العربية، وكان في المناظرات قليل النظير؛ بل عديم المثيل وكانت له مَلَكَةٌ قويَّة في العلوم الغريبة، وكان له مهارة تامَّة في فنون عجيبة » وأثنى عليه ثناءً بليغاً))). -4 قال محمّد باقر الأنصاري في مقدمة كتاب سليم بن قيس عند تعداد القائلين بصحة هذا الكتاب تحت رقم 135 : )العالم المحقِّق())). -5 ووصفه الشيخ علي النمازي في مستدرك سفينة البحار في وقائع المئة الثالثة عشرة: )العالم الجليل، المُحدِّث النبيل الأخباري())). -6 وقال السيد المرعشي - كما نقله عنه الجلالي في فهرس التراث- : )العلاَّمة في جلِّ الفنون، شيخنا في العلوم الغريبة صاحب كتاب دوائر العلوم(، وقال في مقابلة تلفزيونية أجراها معه ابنه أنَّه كان: )مشتغلاً ببعض الرياضات حتى حصل على بعض العلوم الغريبة؛ وكان رجلاً عجيباً في هذا الفن(، وقال عن كتابه دوائر العلوم أنَّه كان: )محصلاً وخلاصة من العلوم التي رسمها بشكل الدائرة؛ وممَّا يدل على ذوقه وفنِّه الذي جاء به في هذا الكتاب. وبالحقيقة رائع المنظر ويحتوي على أربعين ورقة؛ أتمنى أن يطبع هذا الكتاب على يد أهل الخير؛ حتَّى يتعرف المستشرقون على علماء الإسلام())). -7 قال الشيخ محمّد الحسين كاشف الغطاء في العبقات العنبريَّة: )وكان في الجدل لا يدانيه أحد(، بل قال فيه: )فإنَّك لو رأيت كتابه هذا أعني «ذخيرة الألباب » أو غيره من تأليفات، وما فيها من الجداول والرسوم ودوائر العلوم والهياكل الغريبة والأشياء العجيبة؛ لطاش لبّك، وذهل عقلك، وقلت: هذا خارج عن طاقة البشر ونوع الإنسان())). -8 وقال الشيخ محمّد حرز الدين في كتابه )معارف الرجال في تراجم العلماء والأدباء(: «كان عالماً مرتاضاً، محققاً في علم الرمل والجَفر، ألَّف في علم الحروف كتباً كثيرةً، أخصائيّاً في علم السِّيمياء .

Summary
منهج التحقيق: الكتاب في الأصل مخطوطة حصلنا عليها من مكتبة مجلس الشورى الإسلامي، وهي النسخة الوحيدة التي اعتمدتها في التحقيق، كتب في آخرها )كاتبه ومالكه محمد علي بن عبد الرضا فيروز آبادي( وقد مرَّ عملنا بعدّة مراحل هي كالتالي: 1 تنضيد المخطوطة والهوامش، وقام بهذا العمل الأخ المنضّد علاء أحمد نعمة الحفار. الإخراج الفني، وقام بهذا العمل الأخ أحمد عبد الوهاب زيارة. 2 مقابلة ما نُضِّدَ مع المخطوطة وقد صححته وفق ذلك. 3 تخريج الآيات المباركة والروايات الشريفة وضبط النص والسند من المصادر التي نقل منها السيد المصنِّف - أعلى الله مقامه - والإشارة إلى ذلك في الهامش، وكذلك قمت بتخريج الأقوال، وتوضيح المبهم من الكلمات والاصطلاحات والبقاع وغير ذلك. 4 غالباً ما قمتُ بتثبيت ما سقط من المخطوطة في المتن بين قوسين كبيرين، ونادراً ما أشرت إليه في الهامش وبحسب ما يقتضيه الحال. 5 قمت بترقيم الأبواب التي بوّبها السيد المصنف - أعلى الله مقامه -، كما اكتفيت بالترقيم العام للروايات المثبّت في المخطوطة ولم أجعل ترقيماً ثانياً خاصاً بكل باب كالذي يُتّخذ في الكتب الكبيرة والموسوعات الضخمة؛ وذلك لصغر حجم الكتاب. 6 ترجمة أحوال السيد المصنف - أعلى الله مقامه - وحياته. 7 ذكرت ترجمة مختصرة جداً لبعض الرجال بحسب ما يقتضيه الحال والمقام. 8 تهيئة بعض الفهارس التي تمسّ الحاجة إليها كفهرس الآيات، وفهرس الروايات، وفهرس أسماء المعصومين عليهم السلام، إلى آخره من الفهارس المهمة التي ستراها - عزيزي القاريء - في آخر الكتاب. كما قدمت للكتاب مقدمة مختصرة ودالّة إن شاء الله تعالى. وأختم كلامي بالتعبير عن العجز عن شكر سيدي ومولاي بقية الله الأعظم الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف على توفيقه لعبد عبيده بالوقوف على ساحل بحر رواياتهم الشريفة، والاغتراف من هذا البحر المحيط، الذي لا يُدرك غوره، ولا يُبلغ شَأْوه، فشكراً وشكراً يا سيد الوجود حتى ينقطع النفس، والحمد لله، وصلى الله على محمدٍ وآله آل الله. صاحب عبدالإله صاحب الإبراهيمي الحائري مولداً ومسكناً ومدفناً إن شاء الله تعالى

Excerpt
المقدمة الحمد لله رب البرية، وصلى الله على محمد وآله خير الورى سجية، واللعنة الدائمة الأبدية، على أعدائهم ومُنكري فضائلهم السَنيّة، ومقاماتهم العليّة. عن أمير المؤمنين صلوات الله عليه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله في آخر خطبته يوم قبضه الله عز وجل إليه: «إني قد تركت فيكم أمرين لن تضلوا بعدي ما إن تمسكتم بهما، كتاب الله وعترتي أهل بيتي، فإن اللطيف الخبير قد عهد إلي أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض كهاتين - وجمع بين مسبحتيه - ولا أقول كهاتين - وجمع بين المسبحة والوسطى - فتسبق إحداهما الأخرى، فتمسكوا بهما لا تزلوا ولا تضلوا، ولا تقدموهم فتضلوا(.( (» الحديث واضح جداً ودلالته واضحة أيضاً لاتحتمل الجدل أبداً، فالنجاة في التمسك بالكتاب والعترة الهادية المهدية لا غير، وبما أن الكتاب صامت فالمخبر عنه هم العترة عليهم السلام، فهم المفسرون والمبُيّنون له، فيجب إذن الأخذ عنهم والرد إليهم عليهم السلام في كل شيء، وكلامهم عليهم السلام كله حكمة وعلم وخير وبركة، ولذا ورد الحث منهم عليهم السلام لشيعتهم في الإكثار من الأخذ عنهم والاستزادة من علومهم، وأن منزلة الرجل تعلو بقدر أخذه عنهم، فقد قال الإمام الصادق عليه السلام: «اعرفوا منازل الرجال منّا على قدر روايتهم عنا »))). وقال صلوات الله وسلامه عليه: «اعرفوا منازل شيعتنا بقدر ما يُسنون من رواياتهم عنّا، فإنّا لا نعدّ الفقيه منهم فقيهاً حتى يكون محدَّثاً » فقيل له: أويكون المؤمن محدَّثاً؟ قال: «يكون مفهَّماً، والمفهَّم محدَّث .(((» والكتاب الماثل بين يديك - عزيزي القاريء - صورة حيّة ومصداق للأخذ عن آل محمد صلوات الله وسلامه عليهم فقط لاغير، فالمصنف - أعلى الله مقامه - ممن عُرف لدى القاصي والداني بالانكباب على حديثهم الشريف والنهل منه، وحيث أن مسألة الإيمان قد تعددت فيها الأقوال حتى وصلت الى سبعة مذاهب، حيث سيشير المصنِّف - أعلى الله مقامه - في مقدمة هذه الرسالة الى ذلك، وهذه الأقوال شرّق فيها أصحابها وغرّبوا، فأدلى المصنِّف بدلوه، ونهل كعادته من العيون الصافية الطيبة لمحمدٍ وعلٍي وآلهما صلوات الله وسلامه عليهم أجميعن، لإثبات القول الصحيح في هذه المسألة ، فخذ - عزيزي القاريء - من هذا العذب الفرات، واغتنم الفرصة؛ لكي لاتذهب الأيام والسنين هكذا كالهباء المنثور. والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمدٍ وآله الطيبين الطاهرين.

Table of Contents
فهرس المحتويات الإهداء........5 المقدمة...7 مقدمة التحقيق................9 مقدمة المؤلف................29 الباب الأول: في أنّ العمل جزء الإيمان وأن الإيمان مبثوث على الجوارح........33 الباب الثاني: في عدم لبس الإيمان بالظلم...........................77 الباب الثالث: في درجات الإيمان وحقائقه.........81 الباب الرابع: في السكينة وروح الإيمان وزيادته ونقصانه...........97 الباب الخامس: في أنّ الإيمان مستقر ومستودع وإمكان زوال الإيمان.........113 الباب السادس: في الفرق بين الإيمان والإسلام...........123 فهرس الآيات القرآنية......................155 فهرس أحاديث المعصومين عليهم السلام...........169 فهرس أسماء المعصومين عليهم السلام...............177 فهرس الأنبياء والملائكة......................181 فهرس الأعلام والرجال...............183 فهرس الفرق والجماعات..............19 فهرس الأماكن والبقاع........... 193 فهرس الأشعار........... 194 فهرس مصادر التحقيق....... 195 فهرس المحتويات.......... 205

 

Click To View

Additional Books


  • Iran For Dummies : Iran, Before The Bull... (by )
  • He Wahi Moolelo No Na Lawaia Ma Kapalilu... (by )
  • Tentoria (by )
  • Stories from the Archives of a Picture i... (by )
  • Oiwi Vol. 1 Volume 1 (by )
  • Mortaumal (by )
  • The Art of War : Sun Tzu (by )
  • Ai'Ai (by )
  • A Tale of Two Cities (by )
  • Survival Scenarios and Suggestions Volume 1 (by )
  • Attaining the Worlds Beyond (by )
  • Learning the Code 
Scroll Left
Scroll Right

 



Copyright © World Library Foundation. All rights reserved. eBooks from World eBook Fair are sponsored by the World Library Foundation,
a 501c(4) Member's Support Non-Profit Organization, and is NOT affiliated with any governmental agency or department.